كيف يمكن لثقتك بنفسك أن تحسّن حياتك؟

لا يوجد شيئاً أكثر ازعاجاً من شخص يتصرف كأنه أفضل من الآخرين.

معظم الناس يعرفون شخص من هذا النوع – هذا الشخص الذي يمشي برأسه عالياً في السماء، يقف وقفة تدل على ثقته العالية بنفسه و غروره و عادة ما تكون ذراعيه منحنية على جانبيه. هذا النوع من الناس لا يرتاح حولهم الكثير بسبب الثقة المفرطة بالنفس.

أمّا بالجهة المقابلة، فلديك النوع الآخر من الناس الذين يكون لديهم وعي ذاتي قوي جداً مما يجعلهم أقل ثقة بنفسهم بسبب تقييمهم المستمر لأنفسهم و هم غالباً ما يمشون بشكل متراخي و يتجنبون النظر الى عينيك بشكل مباشر عند التحدث اليك و هم لا يحبون الأسئلة بشكل عام. هؤلاء الناس لديهم أقل تأثيراً سلبياً على أقرانهم ولكنهم يفعلون الكثير من الضرر لأنفسهم. الشخص الغير واثق بنفسه عادة ما لا يعترف بانجازاته و مهاراته، بل و بدلاً من ذلك، فغالباً ما يقوم بالتركيز على نقاط الضعف و العيوب و أحياناً يتجنبون الارتباط بشخص آخر بسبب مخاوفهم من أن يحكم عليهم.

الثقة بالنفس هي المفتاح لحل جميع من المشاكل في يومنا هذا لكن تكمن المشكلة في العثور على الكمية المناسبة من الثقة بالنفس و هو أمر صعب للغاية. بالنسبة للعديد من الناس، يمكن أن تكون الثقة بالنفس عملية مرهقة للغاية.

الحقيقة هي أن حيازة الكمية الصحيحة من الثقة بالنفس هو أمر مهم جداً عندما يتعلق الأمر ببناء علاقات إجتماعية إيجابية وطويلة الأمد في حياتك الشخصية والمهنية على حد سواء. وفي كثير من الأحيان، الناس يقعون في احدى هذين الفئتين (الثقة المفرطة بالنفس وقلة الثقة بالنفس) و كلاهما تعتبران سمات شخصية غير جذابتين و يجب تجنبهم بأي ثمن.

لا تنظر للناس كمنافسين لك بل كزملاء

كيف يمكن لثقتك بنفسك أن تحسّن من حياتك؟

الناس الذين لديهم ثقة مفرطة بالنفس لا يحبّون الاستماع إلى أفكار الآخرين وآرائهم. لماذا؟ لأنهم ينظرون إلى كل شخص كأنه يشكل تهديداً لهم. هذا الشخص يحب أن يكون النجم دائماً و بسبب هذا، فأنه يرفض أي أفكار خارجية للحفاظ على الأضواء. للأسف، وبسبب هذه التصرفات، فإنه عادة ما يفوّت هذا الشخص أي أفكار فريدة من نوعها حقاً أو حتى الآراء التي يمكن أن يستفيد منها في الحياة المهنية أو الحياة الشخصية.

الناس الذين لديهم مستوى متوازن من الثقة لا يرون أن الآراء والأفكار الخارجية تشكل أي تهديد، بل و بدلاً من ذلك، يعتبونها عوامل أساسية لانشاء مشاريع و علاقات ناجحة.

الناس الذين هم على ثقة بأنفسهم و أفكارهم لا يشعرون كما لو كانت صورتهم أو سمعتهم على المحك إذا كان لدى أي شخص آخر شيء ليساهمه. أنجح الناس في العالم هم من القادرين على الاستماع إلى الأشخاص الآخرين.

ادرك بأنه سوف يكون هناك دائماً من لا يحبك

كيف يمكن لثقتك بنفسك أن تحسّن من حياتك؟

آسف لأقول لك بأن كره الناس لك دون سبب واضح لا ينتهي في الدراسة الثانوية. بل و بكل صدق، سيكون هناك دائما عدد من الناس الذين ببساطة لا يحبونك و لا يحبون أي من أفكارك، و قد ينبع هذا من الغيرة أو عدم قدرة هذا الشخص على أن يكون شخصاً منفتحاً للآخرين. الناس الذين لديهم نسبة قليلة من الثقة بالنفس يميلون إلى النضال من أجل قبول هذه الحقيقة و بسبب هذا ، فأنهم يقضون حياتهم كلها في الاختباء وراء أفكار الآخرين ، ويخافون جداً من محاولة تغييرهم لأنفسهم.

الناس الذين هم على ثقة بأنفسهم و أفكارهم يقرّون دائماً أنه لشيء طبيعي أن يكون هناك دائماً شخص لا يرى الأشياء بنفس الطريقة التي يرونها بها. هؤلاء يدركون هذا الواقع ويستخدمونه بمثابة دافع لهم لإثبات خطأ المشككين.

لا تضحك على نقاط ضعف الآخرين

كيف يمكن لثقتك بنفسك أن تحسّن من حياتك؟

كل شخص لديه نقاط قوة و نقاط ضعف مختلفة. الناس الذين لديهم ثقة مفرطة بالنفس يلجؤون في بعض الأحيان إلى السخرية من الناس الذين ليست لديهم ثقة مشابهة بأنفسهم. السبب وراء ذلك هو أنهم يعتقدون أنهم إذا ضحكوا على نقاط ضعف الشخص آخر فإنهم سوف يبدون متفوقون على أقرانهم.

الشخص الواثق بنفسه ثقة يعترف بأن مجرد كونه أكثر مهارة من شخص آخر في شيء واحد لا يعني أنه يتفوق على هذا الشخص في جميع المجالات.

ادرك أنك ليس مثالياً

كيف يمكن لثقتك بنفسك أن تحسّن من حياتك؟

قد لا تكن جيداً في الخطابة و قد تحتاج لعمل الكثير لتبدو في شكل و صحة جيدة. هذا كله أمر طبيعي فلا يوجد في هذا العالم شخص كامل.

نحن أصعب ناقدين لأنفسنا و قليلين الثقة منّا يأخذون هذه الأمور الى قلوبهم فهي تؤثر فيهم حتى دون علمهم. كونك شخص قليل أو معتدل أو عالي الثقة بنفسك هي مسألية اتخاذ قرار، يمكنك أن تختار من تكون تصبح أكثر ثقة بنفسك باتخاذ هذا القرار ان ادركت أنه ليس عليك أن تكون مثالياً أو مثل أي أحد.

الشخص الذي لديه ثقة بنفسه يعترف بعيوبه و لا يعاني من أي مشاكل بسبب ذلك. المفتاح لديك للحصول على ذلك هو ثقتك بنفسك و قدرتك في البحث في الماضي عن أي عيوب و الاعتراف بأن كل جزء منك، ضعيف أو قوي، ساهم و ما يزال يساهم في تعريفك لنفسك و استقلاليتك و ذلك جزء من جمالية هذا العالم المليء بالناس المختلفين.

الثقة الحقيقية بالنفس لا تكمن في القدرة على احترام الآخرين فقط، بل في احترامك و تقديرك لذاتك كما أنت.

Comments (2)

كلام في كلام …اشبعنا كلام بلا طائل انا اشك في موضوع الثقة بالنفس في مجنمعات التخلف….. الموجود لا يزيد عن زعرنة ممزوجة بقلة ادب تسمى عندنا ثقههههههههه للاسف

جيد جدا ومهم للغاية نحن محتاجون لهذه المواضيع في كل وقت
جزاك الله كل خير

Leave a comment

Send Comment